قناة ريال مدريد Real Madrid TV

[فيديو][bsummary]

صور ريال مدريد

[صور][twocolumns]

FULL MATCHES

[FULL MATCHES][bsummary]

تقنية الفيديو تمنح ريال مدريد صدارة الليجا مؤقتًا

فاز ريال مدريد على ضيفه إسبانيول، بهدف دون رد، اليوم السبت، على ملعب سانتياجو برنابيو، في الجولة الخامسة من الليجا.

وسجل ماركو أسينسيو هدف المباراة الوحيد، بالدقيقة 41، ليرفع الملكي رصيده إلى 13 نقطة، في الصدارة مؤقتا، بينما تلقى إسبانيول خسارته الثانية في الليجا، هذا الموسم، ليتجمد رصيده عند 7 نقاط، في المركز السادس.

وبعد مرور 5 دقائق فقط من المباراة، أهدر إيسكو فرصة ثمينة للريال، حيث مرت تسديدته الضعيفة بجوار القائم الأيسر.

واختنق اللعب كثيرا، حيث وقع لاعبو الفريقين في مصيدة التسلل، وزادت الاحتكاكات العنيفة.

وتجرأ إسبانيول على مضيفه، وهدد مرماه مرتين، بتسديدتين لبابلو بياتي وديداك فيلا، بجوار القائم.



أما الميرينجي فوجد صعوبة كبيرة، في اختراق الدفاع الكتالوني، في ظل تضييق المساحات، من جانب مدرب إسبانيول، على مدار 41 دقيقة، حتى انهار هذا التنظيم بتسديدة لمودريتش، غيرت اتجاهها لتصل إلى أسينسيو، ليصوب بقوة على يسار دييجو لوبيز، حارس المنافس، ويتم احتساب الهدف بعد اللجوء لتقنية الفيديو.

وبعد الهدف الأول، كاد الميرينجي أن يضيف هدفا ثانيا، بضربة رأس لناتشو، مرت بجوار القائم الأيمن.

وبدأت مناورات الشوط الثاني، بتسديدة لمودريتش تصدى لها دييجو لوبيز، ثم تحرك مدربا الفريقين لتنشيط الصفوف، حيث شارك لوكاس فاسكيز وماريانو دياز، مكان سيبايوس وبنزيما، في ريال مدريد، بينما دخل ليو بابتيستاو وفيكتور سانشيز، محل بياتي وسيرجي داردير، في إسبانيول.

وفي الدقيقة 65، ارتكب فاران خطأ كارثيا في التمرير، لينفرد بورخا إجلاسياس، ويضع الكرة بمهارة رائعة فوق تيبو كورتوا، إلا أن العارضة أنقذت أصحاب الأرض، من هدف التعادل.

وبعدها حاول مارك روكا هز شباك الميرينجي، دون جدوى.

واستنفد إسبانيول تبديلاته، قبل 20 دقيقة من نهاية الوقت الأصلي، حيث شارك سيرخيو جارسيا مكان هيرنان بيريز.

وسنحت فرصة لريال مدريد، عبر كرة عرضية لعبها إيسكو، وانقض عليها سيرجيو راموس برأسه، لينقذها حارس إسبانيول بصعوبة بالغة.

وضغط الفريق الكتالوني بقوة سعيا للتعادل، حيث سدد ستيبان جرانيرو فوق العارضة.

وتحرك لوبيتيجي لتأمين الموقف، بإشراك ماركوس يورينتي مكان إيسكو.

ووسط كر وفر، أطاح أسينسيو بالكرة بعيدا فوق العارضة، ثم أضاع يورينتي فرصة ثمينة، بسبب البطء والرعونة، حيث سدد كرة ضعيفة أمسكها لوبيز.

وتراجعت لياقة لاعبي الفريقين كثيرا، في الدقائق العشر الأخيرة، التي مرت دون أي بصمة، ليقتنص العملاق المدريدي ثلاث نقاط ثمينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق