قناة ريال مدريد Real Madrid TV

[فيديو][bsummary]

صور ريال مدريد

[صور][twocolumns]

FULL MATCHES

[FULL MATCHES][bsummary]

ماريانو دياز يؤكد ان الرقم 7 ليس مهما بالنسبة له

ظهر الوافد الجديد لريال مدريد، ماريانو دياز، في مؤتمر صحفي بعد ان قام بالتوقيع على العقود مع الرئيس بيريز، وسوف يحمل الرقم 7 ليكون خلفا للاسطورة كريستيانو رونالدو الذي رحل في الصيف الي السيده العجوز، وقال: إنه رقم مهم للغاية وسوف ارتديه بفخر عظيم.
وعن مشاعره، قال: اليوم هو يوم لا يصدق، أسعد يوم في حياتي، أعود إلى الوطن لتحقيق حلم أن أكون هنا.
وعن مسؤولية حمل الرقم 7، قال: بالنسبة لي، المهم ليس الرقم، إنه تحدي وفخر بحمل هذا الرقم الذي حمله الأساطير من قبل.
وعن هذا التحدي، قال: أنا سعيد للغاية بالعودة إلى منزلي، أريد أن أساهم في الفريق قدر المستطاع، وسوف يقرر المدرب.
وعن مباراة الغد، قال: كما قلت لكم اليوم هو يوم خاص للغاية، فهو أفضل ما في حياتي، وقعت مع أفضل ناد في العالم، أفكر في التدريب واللعب.
وعن مدريد، قال: إنه نادي أحلامي، إذا كان مدريد مهتم بي، فإنني مدين لهذا النادي، لقد رفعني، انا فخور جداً.
وعن نضوجه، قال: التحسينات في كل شيء، وآمل أن اساعد الفريق.
وعن طلبه الرقم 7، قال: إنه ليس الأكثر أهمية، إنه مجاني وكنت متحمس جدًا لحمل هذا الرقم.
وعن إشبيلية، قال: بالنسبة إلى أشبيلية، لديّ فقط كلمات الامتنان على الاهتمام، وأقول إن اليوم هو أسعد يوم في حياتي.
وعن قراره، قال: جولين اتصل بي، وقال لي أنه سيعتمد علي، وانه سيكون سعيدًا إذا عدت.
وعن ليون، قال: سيكون دائما في قلبي، تلك الدقائق كانت جيدة جدا، بالنسبة لي أن أنضج وانمو كشخص ولعب كرة القدم، للعودة إلى منزلي.
وعن الأهداف، قال: أضع علامة على هذا العام، وأمنح الفريق وأعضاء الفريق قصارى جهدي، ونأمل أن نتمكن من الفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب.
وعن دوره في الفريق، قال: جئت للعمل، ونحن عائلة وهذا هو المهم.
وعن عودته، قال: عندما تغادر بيتك سيكون الأمر محزنًا للغاية، ولكن من الصعب تخيل عودتك بعد عام، وعندما أتلقى مكالمة من جولين، فأنا متوتر جدًا وسعيد لأنهم يريدونني أيضًا.
وعن الضغط الإضافي، قال: لقد جئت إلى العمل وأبذل قصارى جهدي، لألعب مع جميع زملائي في الفريق الكبير والقتال في كل تدريب، لإعطاء كل شيء لهذا القميص.
وهو مباراة الغد، قال: لقد اتصل بي وأنا متحمس جدا أن أكون هنا مرة أخرى في بيرنابيو.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق