قناة ريال مدريد Real Madrid TV

[فيديو][bsummary]

صور ريال مدريد

[صور][twocolumns]

دي خيا يؤمن لمانشستر يونايتد تعادلا ثمينا مع إشبيلية

خرج مانشستر يونايتد بتعادل ثمين (0-0) من موقعته أمام مضيفه إشبيلية مساء الأربعاء، على ملعب "سانشيز بيزخوان"، في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتقام مباراة الإياب على ملعب "أولد ترافورد" في الثالث عشر من الشهر المقبل.

وكان إشبيلية الطرف الأفضل طوال أحداث المباراة، بيد أنه اصطدم بتألّق حارس مانشستر يونايتد دافيد دي خيا.

وجلس الفرنسي بول بوجبا على مقاعد البدلاء، رغم تأكيد مدربه جوزيه مورينيو أنه جاهز للمباراة، ولعب الشاب سكوت ماكتوميناي أساسيا إلى جانب أندير هيريرا ونيمانيا ماتيتش في وسط الملعب.



وغاب أيضا عن صفوف يونايتد مهاجمه الفرنسي أنطوني مارسيال، حيث فضّل مورينيو إشراك الإسباني خوان ماتا في الثلاثي الهجومي إلى جانب روميلو لوكاكو وأليكسيس سانشيز.

أما تشكيلة إشبيلية، فغاب عنها الفرنسي وسام بن يدر الذي جلس على مقاعد الاحتياط رغم تصدره هدافي فريقه في المسابقة، وذلك لحساب الكولومبي لويس موريل.

بدأ اشبيلية المباراة بتسديدة من زاحفة من خارج منطقة الجزاء، سيطر عليها دي خيا على دفعتين في الدقيقة الرابعة، وقطع دفاع إشبيلية الكرة من أمام سانشيز قبل أن ينفرد بالمرمى، وجرّب إيفر بانيجا حظّه بتسديدة فوق مرمى يونايتد، اتبعها خيسوس نافاس بأخرى مرّت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 15.



وحصل بوجبا على فرصة المشاركة سريعا بعد دخوله مكان المصاب هيريرا بالدقيقة 18، وأهدر لوكاكو فرصة لفريقه في الدقيقة 25 بعدما سدّد بغرابة من مسافة قريبة بعيدا عن المرمى، وظلّت الأمور هادئة حتى الدقيقة 38، عندما صدّ حارس إشبيلية سيرجيو ريكو كرة بعيدة المدى لماكتوميناي، رد عليها ظهير اشبيلية سيرجيو إسكوديرو بتسديدة حوّلها كريس سمولينج برأسه إلى ركنية.

وشقّ خواكين كوريا، أخطر لاعبي إشبيلية في الشوط الأول، طريقه من الناحية اليسرى قبل أن يسدد كرة سيطر عليها دي خيا بسهولة في الدقيقة 42، وفي الدقيقة الأخيرة وصلت كرة من ركلة ركنية لإشبيلية إلى جابريال ميركادو الذي سدّدها خلفية تابعها ستيفن نزونزي برأسه لكن دي خيا أبعدها بأطراف أصابعه إلى ركنية.

عاد الحارس الإسباني ليخطف الانظار بتصدّ مذهل لرأسية من موريل في الزفير الأخير من الشوط الأوّل.    

تواصلت أفضلية صاحب الأرض مع بداية الشوط الثاني، وسدّد فرانكو فاسكيز كرة بيسراه من الناحية اليمنى علت المرمى في الدقيقة 52، وبعدها بست دقائق استغل موريل المساحات التي وفرها له دفاع يونايتد ليسدد بجوار القائم.

وسيطر دي خيا باقتدار على رأسية خطيرة من كليمينت لانجليه، قبل أن ينفّذ بانيجا ركلة حرة في أحضان الحارس الإسباني في الدقيقة 67.



وفي الدقيقة 74، رفع موريل كرة من اليمين على رأس بابلو سارابيا الذي مرت كرته فوق العارضة، وخرج غير الموفّق سانشيز من الملعب ودخل مكانه ماركوس راشفورد، قبل أن يزج مورينيو بمارسيال بدلا من ماتا.

وسدّد موريل من زاوية ضيّقة بين يدي دي خيا في الدقيقة 82، وبعدها بدقيقة ألغى الحكم هدفا ليونايتد بحجة لمس صاحبه لوكاكو للكرة بيده.

وأضاع بديل إشبيلية ساندرو راميريز فرصة إحراز هدف الفوز بعدما تلكأ في التسديد أمام المرمى ليقطع الدفاع الكرة وتتحوّل إلى هجمة مرتدة للضيوف تبادل خلالها راشفورد الكرة مع لوكاكو قبل أن يسدّد بجانب القائم البعيد، ونفّذ راشفورد ركلة حرة من مسافة بعيدة مرت بجوار القائم الأيسر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق